الصفحة الرئيسية القديس توما الاكويني

 

لقديس توما الاكويني

 

رسائل - القديس توما الاكويني
في 06/02/2012
رسائل - القديس توما الاكويني

 

كان روحي، حتى المتجسد، نعمة وهو تلميذ متواضع ليسوع ماستر الحبيب. تعاليمه ملأت الفجوات من شكوكي، وحبه الكبير والتضحية من الحياة نفسها، وكان دائما ستكون أعظم الإرث الذي تركه لنا.

إقرأ المزيد...
 
في 08/02/2010
رسائل - القديس توما الاكويني

 

أشكر بلدي الكنيسة الكاثوليكية العزيزة بالصدفة السعيدة، ككاهن، الذين ينتمون إلى منظمة كبيرة التي تحدد لنشر كلام يسوع يا سيد، حيث أتيحت لي الفرصة لإعداد نفسي من خلال الدراسة والبحث، و، في حين لا يوافق تماما مع أساليبهم والعقائد، وبدا في الأناجيل من الرسل، في المنشورات البابوية وفي كل الأدب لقرون تحت حراسة ذلك بعناية، ويجيب على الأسئلة التي ورطة عقل اللاهوتي الشباب. في وقت لاحق، أصبحت مهتم في الأفكار وأفكار الفلاسفة

إقرأ المزيد...
 
في 02/02/2009
رسائل - القديس توما الاكويني

 

عند تكوين نسمي هذا العبد المتواضع لي نوعية من الصورة، وأنا أصلي الخالق الإلهي أستطيع أن تبقى روحي في حيازة التواضع ضروري وقلبي مفتوح للمبادئ المقدسة من الرحمة.

إقرأ المزيد...
 
في 07/04/2008
رسائل - القديس توما الاكويني

 

نرحب بجميع الكائنات المستنير الذي، للمرة الأولى، وتأتي معا في محاولة لتوقظ في قلوب الرجال، عظمة الحياة ترتكز على المبادئ، وخدمة الآخرين وبحاجة إلى تحول داخلي ومستمر من المواقف والأفكار و الكلمات.

إقرأ المزيد...
 

اقرأ المزيد ...

Previous التالي
في 07/04/2008

 

نرحب بجميع الكائنات المستنير الذي، للمرة الأولى، وتأتي معا في محاولة لتوقظ في قلوب الرجال، عظمة الحياة ترتكز على المبادئ، وخدمة الآخرين وبحاجة إلى تحول داخلي ومستمر من المواقف والأفكار و الكلمات.

اقرأ المزيد
في 02/02/2009

 

عند تكوين نسمي هذا العبد المتواضع لي نوعية من الصورة، وأنا أصلي الخالق الإلهي أستطيع أن تبقى روحي في حيازة التواضع ضروري وقلبي مفتوح للمبادئ المقدسة من الرحمة.

اقرأ المزيد
في 08/02/2010

 

أشكر بلدي الكنيسة الكاثوليكية العزيزة بالصدفة السعيدة، ككاهن، الذين ينتمون إلى منظمة كبيرة التي تحدد لنشر كلام يسوع يا سيد، حيث أتيحت لي الفرصة لإعداد نفسي من خلال الدراسة والبحث، و، في حين لا يوافق تماما مع أساليبهم والعقائد، وبدا في الأناجيل من الرسل، في المنشورات البابوية وفي كل الأدب لقرون تحت حراسة ذلك بعناية، ويجيب على الأسئلة التي ورطة عقل اللاهوتي الشباب. في وقت لاحق، أصبحت مهتم في الأفكار وأفكار الفلاسفة

اقرأ المزيد
في 06/02/2012

 

كان روحي، حتى المتجسد، نعمة وهو تلميذ متواضع ليسوع ماستر الحبيب. تعاليمه ملأت الفجوات من شكوكي، وحبه الكبير والتضحية من الحياة نفسها، وكان دائما ستكون أعظم الإرث الذي تركه لنا.

اقرأ المزيد